[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
فرس النهر فرس النهر
التاريخ:السبت 16 ديسمبر 2017  القراءات:(236) قراءة  التعليقات:(1) تعليق واحد  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : أبو أنس مجاهد  
فرس النهر

النهر الهزيل يلفظ أنفاسه الأخيرة وبدأ الماء يجف في عروقه، خرج فرس النهر إلى الضفة الحزينة متثاقلا كأنه في موكب عزاء. فحطت الطيور الطفيلية فوق ظهر تقتات كعادتها وجبتها بدون ان تحلق بعيدا فهناك أجنحة لا تستطيع مجابهة الرياح.

فتح فرس النهر فمه الكبير ففزعت الطيور الطفيلية وحلقت بأجنحتها المتثاقلة إلى أقرب غصن شجرة وبدأت تراقبه والنهر يجف، نظر الفرس إلى النهر اتجه نحوه ولكنه هذه المرة لم يغمر إلا قدميه وباقي جثته المهيبة تحت لهيب الشمس الحارقة. حلقت الطيور لتحط فوق ظهره ولكنه تحرك بسرعة وانقلب وسط الوحل فرفرفت إلى مواقعها.

كانت آخر مرة يخرج منها فرس النهر من النهر الميت، لم تبق غير الضفادع والطحالب والطفليات وبعض الأسماك التي تعيش في الوحل.

نظر فرس النهر إلى النهر مليا وهو يموت كأنه يودعه فبدونه لن يكون فرس النهر، بدأ يمد خطواته بعيدا نحو السهول الجافة، والطيور الطفيلية تنظر إليه تنتظر منه لحظة الوداع. قبل أن يتركها للضياع.

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007