[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
شجرة ميلادي  شجرة ميلادي
التاريخ:  القراءات:(279) قراءة  التعليقات:(3) تعليقات  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : نسيم محمد  
في ليلة راس السنة من كل عام يحتفل العالم بانتهاء عام و ولادة آخر و يتمنون فيه عاماً سعيداً يولد ، يعلقون فيه جميع أمالهم و أمانيهم الجديدة والتي لم تتحقق ، يتبادلون فيه التحايا و الهدايا .. وضوء الشموع و دفء القُبل !

و أنا أحتفل بمضي عام و انا أحبك فيه بجنون و ولادة عام أعشقك فيه حد التلف !!

و أُحيّ من أجلك ليلةً قرمزية زاهية الالوان فى شواطئ صدري ، فتبتسم الأبحر في عينيك و تتمايل الأمواج في قلبي

و على ضفاف روحي ستكون انت شجرة الميلاد التي تزين بها أعوام حياتي سأُزينكَ بـِ :

نجوم حبي ..

و شموع عشقي ..

و أنوار شغفي ..!

و أفرش لك ممرات اوردتي و دروبها بأرتال الورود ، تمر منها إلى أعماق قلبي عام بعد عام .. وشهر بعد شهر ..و يوماً بعد يوم .. و ساعةً بعد ساعة .. و لحظةً إثر لحظة !

و أدعو طيفك المجنون و جنون خيالي و نلتهم المكان و أشعل فتيل العام و أطلق العاب حبي الناريه وأفتح زجاجة عشقي و نشرب من ثغرها حد الثماله !

سنحتفل معاً فى أروع مكان في الكون .. أتدري أين يكون !؟

سنُقيم فيه حفلتنا الصاخبة بجنون العشق .. الدافئة بأوتار الحب .. !

الساكنه من كل شيء عدا قرع طبولٍ راقصة مصدرها قلبينا ، و أنغاماً متسارعه تلاحق أنفاسنا التي أضناها الشوق ..!

سنطفئ على العام أنوره و نبقي شجرة حبنا متقدة الى أن يأتي العام القادم و نوقد شجرةً أكبر بحجم حُبك المتزايد في جوفي وفي ثنايا روحي المؤججة بك ..

و سيكون حُبكَ و بقائكَ في حياتي أجمل هدايا العام .. بل أجمل هدايا السنين السالفة و الأنِفة ..

و سأهديك شموع حياتي المُضاءة بوهج حُبك لتهدم بها كهوف الحياة المظلمة ..

سأهديكَ صدراً دافئاً .. حنوناً أرضه لك لا تخون ، و حُضناً آمناً يذيب جليد وحشتك و ينير صحاري الخوف في أعماقك ..

سأهديك قلباً ينبض بك ، و روحاً تعشقكَ ليلاً نهاراً تلتفُ عليكَ كمعطف الشتاء في ليل بردٍ قارص فتحتويك من رياح الشتات ..

سأُهديك مفتاح قلبي وفي مملكة قلبي حيثُ نصبتُ لك العرش فكنت أنت المالك و الملك فيه والمتنعم الوحيد برياض جنته ، و جميع صماماته و أوردته هي نوافذ مزخرفة تطل منها على نعيمك داخلي ..

نعم يا حبيبي .. " كل ما بداخلي ملكٌ لك وحدك و جنتكَ في قلبي وفي أعماقي وفي خلجات روحي تتزاحم كل ثانيه من عمر حبي لك حبيبي " ..!

نعم يا شجرة ميلادي وكل أعوامي .. " لو كان الامر بيدي لنسجتُ لك من بحور دمي عاماً فردوسياً تفترش على شهوره من سندس قلبي ، و تستند على أسابيعه من استبرق روحي ، و لنثرت أيامه بين يديك تُلبي ، و لجمعت ساعته و ثوانيه على مصراعيها لتحميك من غدر الزمان .! "

سوف أختم العام على حُبك و أبدائه على حبك ..

كل عام و أنت " شجرة ميلادي " و نهاية أتراحي وبداية أفراحي !!

شتاء الفقد

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007