[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
خجل 
التاريخ:  القراءات:(21) قراءة  التعليقات:(0) لا يوجد تعليق  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : نوره سمحان  
* * *

تك تكك تك

استمتعوا بسمفونية السماء

إنه المطر

كتبها تغريدة وألقى الهاتف جانبا أعجبه حركة انزلاق مساحات السيارة وهي ترقص برشاقة يمنة ويسرة

قطرات المطر تتسابق مسرعة في الهطول وأشجار الطريق تستحم خجلي من عيون المارة

راق له عبارة أن اشجار الطريق تستحم خجلي تراجع عن كتابتها تغريدة في هذه اللحظة

حرك كتفيه بحركة راقصة نافضا المطر بحركة عفوية مستشعرا برودته ونداوته علي بشرته

صااااااائحا بنشوة ليستعيد وعيه:

إنه المطر

ارتد متباعدا عن صورته في المرآة الامامية حيث كان يتجول في قسمات وجهه

خافضا صوته تحتاج تبيضا وأطبق شفتيه مخبئا أسنانه.

فتح نوافذ السيارة ليستنشق عبير السماء فضربته قطرات المطر بلا هوادة اأغلق النافذة ونظر مرة اخرى لأسنانه

فأصابته حالة من الذهول كشر عن أسنانه فارتجف خائفا.

صورهم متدافعة تعبر دهاليز فكره كسرعة رؤيتها مباشرة ويوميا على القنوات الفضائية

أجساد ممدة وعيون مفتوحة وأسنان بيضاءتحيطها إبتسامة مودع.

انتحب ومازالت قطرات المطر تسقط والمساحات تنزلق واشجار الطريق تستحم خجلى.

* * *

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007