[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
سي دي 
التاريخ:  القراءات:(7) قراءات  التعليقات:(0) لا يوجد تعليق  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : سميرة حسن طباسي  
* * *

استيقظت الزوجة ونظرت إلى زوجها النائم بجوارها ببعض الضيق، تمطت ثم نهضت من فراشها وأعدت إفطارا لذيذا، ثم ذهبت وأيقظته.

نهض وغسل وجهه ثم ارتدى ثيابه كعادته كل يوم، وجلسا معا إلى مائدة الطعام وتناولا إفطارهما بهدوء تام ككل يوم أيضا.

أخذ حقيبته الخاصة بالعمل وتوجه خارجا من شقته فتبعته وأعطته (سي دي)، فسألها ببعض الاستغراب: ما هذا؟

أجابت الزوجة بابتسامة هادئة: هو يحوي الكثير من القصص المسلية، والطُّرف، سيسعدك في طريقك إلى العمل.

وضعه الزوج في حقيبته وغادر، وباشرت هي أعمالها المختلفة، وأخذت تفكر في ردة فعله على المادة التي أعطتها له.

كانت في المطبخ عندما حان وقت عودته، وعندها سمعت صوت إغلاقٍ قويٍّ لباب المنزل، لم تكترث بل تابعت ما تفعله بهدوء.

دخل إلى حيث هي غاضبا، يُرغي ويُزبِد، ودون مقدمات، ودون أن يسلم عليها بادرها سائلا: ما هذا (السي دي) السخيف الذي أعطيتني إياه؟!

نظرت إليه ببراءة وسألت: ما به؟

ـ أتسألين ما به؟!! هل هذا هو المليء بالقصص المسلية، والطرف؟ ! إنه فارغ، نصف ساعة وأكثر وأنا أنتظر أن ينطلق بكلمة واحدة ولكن دون جدوى، لم ينطق حتى بحرف، لم يصدر منه أي صوت، لا شك أنك أعطيتني واحدا آخر غير الذي كنتِ تقصدينه؟

ـ بل هو يا زوجي العزيز.

نظر إليها بانزعاج أكبر، ولم ينطق بكلمة فتابعت: لقد تضايقتَ وغضبتَ بسبب نصف ساعة لم ينطق بها هذا، ماذا أفعل أنا إذن؟! منذ تزوجتك وأنت لا تتكلم معي إلا لماماً؟! إنك منذ خمس سنوات (سي دي) فارغ.

* * *

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007