[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
سكارى 
التاريخ:  القراءات:(13) قراءة  التعليقات:(0) لا يوجد تعليق  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : حسن بوازكارن  
* * *

نعجز عن احتواء أحلامنا..فنقع في بوتقة البحث عن طرق سهلة للتصدي للضربات الهلامية التي توقعنا فرائس سهلة للأفكار الهدامة..فننزوي إلى ذات المكان كشباب عاطلين عاجزين عن التموقع في الحياة نتسامر إلى غاية الهزيع الأخير من الليل رغبة في طرد الرتابة التي تلتحف كياننا..ملتفين حول النار نتدفأ لمحاربة البرد القارص الذي صب جام غضبه على الأجساد النحيفة والوجوه المجعدة والقلوب الباردة فزادها برودة..

جلست امد الخشب للنار لتلتهمه كما التهم البحر شباب كثر واغتصب ريعان أحلامهم الكثيرة وأضحوا غداء سمين للأسماك الصغير منها والكبير وتركوا وراءهم عيون جارية بالدموع عند كل لحظة تذكر.. مد صديقي يده إلى جيب جلبابه الصوفي القديم الذي اعتاد لبسه ليلا فقط أنه يعلم يقينا انه لن يلتقي بفتيات القرية..استل شيء ما صغير حجمه وساطع لونه .. لم أتمكن من معرفة ماهيته في الظلام..سألته عما يكون دلك الشيء التي يبرق بين يديه في ظلام الليل الحالك..قال أنه طائرتنا المعتادة وأطلق ضحكة غير معهودة..جهزها بلا انتظار..وأمرني بالركوب قبالته..قبل أن اسأله إلى أي وجهة يأخذنا..عرفت اننا في الطريق إلى السماء..فالطائرة صنعت لتغزو تخوم السماء..وبلا تخطيط اقتلعنا..بقلوب سليمة..نتجه نحو الأحلام السريالية..والجنان القابعة في أقاصي أدمغتنا..والى الشروق المبهر..نتجرع الأماني ونتقاسم لحظات سرمدية..ساعتها انجلت الهواجس وعصفت عصافير حالمة بسواد السماء تزقزق حظها الوفير في الاستفراد بشساعة المكان..ترفرف بأجنحة الحلم لتعبر السماوات..تحث ضوء القمر..نجوم تتدلى كعقد عنب مربوطة بإحكام إلى الشجرة الأم لا تنال منها الرياح العاتية شيئا..ليل الحالمين فيه نسافر إلى حدود الزمان والمكان..نحيا العالم المفقود..نرسم الأطياف..نبدد الغم والهم والضياع.. ننسج الحكايات نلونها بألوان وردية..غاب القمر وحرنا وتهنا في الدجى..

لحظتها انقلبت الطائرة في هبوط بهلوني إلى الأرض..تعال صياحنا وغزا السماء...وقبل أن نرتطم بالأرض بقليل..سمعنا صياح شيخا غاضب يقول : "ابتعدوا عن المسجد، لعنة الله عليكم أيها السكارى"

* * *

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007