[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
فرار 
التاريخ:  القراءات:(6720) قراءة  التعليقات:(3) تعليقات  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : فهد المصبح  
صحا من حلمه المزعج .. تحسس أصابعه لم يجد شيئاً .. نظر إلى الشمس الواقفة على رأسه .. كانت عقارب الساعة تدور بملل .. عند المحطة وقف وحيدا ينتظر الحافلة .. الطريق غول يبتلع السيارات العابرة .. يحس لفح هوائها .. يتقيه بيده .. جاءت الحافلة تحمل ركاباً منوعين .. عمال تدمي وجوههم الغربة .. جلس على أول مقعد فارغ صادفه .. تأمل وجهه في زجاج النافذة .. وجده أكثر عبوساً .. يرين عليه شوق الوصول .. توقفت الحافلة مرات عديدة ، في كل مرة لا ينزل أحد .. الكل يصعد ميمماً المركز .. عند السوق الكبير أفرغت ما فيها ولاذت تستريح .. الدكاكين مقفلة تترقب العصر بشيء من الأمل .. ظل يدور في ممرات السوق .. لاحظ إسكافياً يستخدم دكانه للسكنى .. اقترب منه شاهد اللقاء يسكنه .. طلبه بعض الماء .. شرب ثم جلس بقربه .. وجد الحديث معه مقطوعا لأنه يؤثر شيئا آخر .. ظل يغير مكانه كلما أحس بحرارة الأرض تؤذي مؤخرته .. في جيبه قطعة خبز ابتلعها بعلبة مرطب ابتاعها من بوفيه يزيده البائع كآبة .. استند إلى الجدار .. راح يهمهم بأغنية شبابية لا يحبها .. نظره مركز على الإسفلت الحامي .. خلع إحدى نعليه .. ثنى ساقه الأيمن فوق ركبته المبسوطة .. زفر ، ثم عاد إلى الهمهمة والانتظار .. أخذت الناس تتوافد إلى السوق تحمل معها الهموم والمنى ، في حين استعد هو لمغادرته .. ظل يسير حتى وصل الحافلة .. وضع قدمه داخلها .. لم يكن فيها أحد غيره .. نظر إلى السوق الذي تفاقم رواده .. مدّ يده في جيبه .. أخرج نقوداً أفرغها في الحصالة .. عند الغروب نزل مبتدئاً مشوار الليل الأكثر طولاً .

الدمام 1420هـ

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007