[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
القط الضاحك * للأطفال 
التاريخ:  القراءات:(13127) قراءة  التعليقات:(16) تعليقاً  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : جـبـير المليـحان  
في بيت صغير ، و نظيف ، يقع في نهاية شارع قريب من البحر ، كانت تسكن عائلة القطط المكونة من القط الكبير ، و القطة الكبيرة ، و أولادهما الخمسة ..

الأب لا يستريح إلا قليلاً ، فهو دائم البحث عن طعام لأولاده ، إنه يقطع الحارات ، و يذهب بالقرب من البحر ، باحثاً عن سمكة صغيرة سقطت من قفة أحد الصيادين ، أو عن قطعة صالحة للأكل رمت بها إحدى الأسر ، بعد غدائها أو عشائها ...

الأم كذلك تبحث عن الطعام ، غير أنها لا تبتعد كثراً عن البيت ، فهي ترعى الصغار ، و تنظف فرائهم بلسانها بعد اللعب .

لاحظت الأم و الأب ، أن أولادهما الخمسة يتشابهون في كل شيء : عيون دائرية صغيرة و ذكية ، و حركة سريعة ، و مواء لطيف ، غير أن أحدهم ، و اسمه ( بسبوس ) ، كانت عيناه تلمعان بالفرح دائماً .. و كان لا يغضب إلا نادرا .. كتلك المرة التي طارد فيها القط الصغير الأحمق ، الساكن بالقرب من منزلهم ، و الذي ضايق أحد أخوته ، لقد طارده من جدار إلى جدار ، حتى نادته أمه ، فعاد ..

أما مع أخوته ، و أصدقائه ، فكان لطيفاً .. يسرع في مساعدتهم ، و يرتب لهم الألعاب ، و ينبههم إلى السيارات المسرعة ، و الأولاد المشاكسين .. و عندما زارهم جارهم ـ القط الكبير ـ مدح ( بسبوس ) كثيراً ، و أطلق عليه لقب ( بسبوس الضاحك ) .. و سرعان ما انتشر الخبر في حارة القطط .. جاءت كثير من الأمهات لتهنئة والدته ، و هن يحملن الهدايا المناسبة : ( قطع سمك جافة ، قطع دسمة ، جرادة ميتة ، و أخطبوط ملون قذفته أمواج البحر ... ) ، في حفلتهم تلك أكثر الكبار من النصائح ، و علق عليها أحد أبناء الجيران ، الكثير من النكات .. ضحك الجميع ، إلا قط عجوز .. نظر إليه القط الجالس بجانبه ، و قال :

• لا تأخذ كل شيء على محمل الجد .. اليوم حفل !

• لكن انظر إلى وساخة جسمه و إلى عينه المتورمة !

• أه .. لقد ضرب عينه أحد الصبيان .. و مع هذا لا تغضب !

الآن و قد جاء دور بسبوس .. وقف على المنصة ، وشكر الجميع على حفاوتهم ، و قدم شكراً خاصاً لجارهم الذي لقبه بالقط الضاحك ، قال ذلك ضاحكاً .. ضج الجميع بالضحك .. هدأهم بيده ، و قال :

• يا أهلي لقد تعلمت من والدي و والدتي ، أشياء كثيرة ، أهمها ألا أغضب ، وقد استفدت كثيراً من ذلك .. أنتم ترون أن الجميع يبادلونني المحبة و الاحترام .. لقد مررت بكثير من المواقف غير المريحة .. لكنني وجدت العذر لصاحبها : فربما كان تصرفه عن غير قصد ، و ربما كان يقصد به المزاح . . لم يجلب لي الغضب شيئاً ..

اتبع ذلك بضحكة كبير .. صفق له الجميع .. نزل من المنصة ، و قام جارهم ، أثنى عليه ، و طلب من شباب القطط الحاضرين إنشاء نادٍ للضحك .. تصايح أولاد القطط فرحين ، و تقدموا من بسبوس ، و حملوه إلى المنصة ، و نصبوه رئيساً لنادي الضحك في حارتهم .

14/8/2000

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007