[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
ما يطلبه المغفلون 
التاريخ:  القراءات:(6824) قراءة  التعليقات:(8) تعليقات  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : فهد المصبح  
واً فرغناا من صلاة الاستسقاء .. هكذا نفعل عندما يشح المطر .. نملأ الدنيا دعاء وطلب .. مبتدئين يومنا بإيصال الأولاد إلى مدارسهم .. ثم نعود نتحلق التلفاز .. نسمع الأخبار .. حتى بلغ الضيق بنا مداه ونحن نشاهد طلباتنا تأتي معكوسة .. تحسسنا خطاباتنا .. تأكدنا من اتصالاتنا .. لعلنا ساعة البوح ننسى ونطلب عكس ما نريد .. المهندس يجزم بصحة الطلبات .. الجهاز متناهي الدقة .. لعل الخلل فينا .. تبرع أحدنا بفحص نفسه .. المهندس لا يحسن فحص البشر .. ظلت مشكلتنا قائمه ونحن لا نتقن غير الدعاء .. المطر يعانق الأرض .. يغرقها وتظل نفوسنا عطشى .

في المنتديات تدور أحاديثنا حول تأخر الطالبات .. المذيعة تخرج علينا .. تشاهد وجوهنا المكرورة .. تصاب بخيبة أمل تمتص ابتسامتها الحلوة .. تبدأ بسرد الأسماء مشفوعة بالطلبات .. نتلهف .. سيكون الوضع أحسن .. تختفي المذيعة ليباغتنا مشهد مرعب .. نبدأ اتصالا أخرا .. تُعلن الطلبات من جديد .. نتراخى .. نستعد لتلقيها .. تخرج علينا موسيقى جنائزية تنذر بشيء .. عاصفة هوجاء قطعت شرايين المدينة .. يظلم المكان .. يصمت التلفاز .. نهرع إلى المذياع .. طلباتنا تجد صعوبة في تحويلها من التلفاز إلى المذياع .. نلهث خلف الأقمار .. هناك الخبر أصدق .. تعود للدنيا برودة ما بعد المطر .. نضاعف شرب السوائل الساخنة ونتفنن في الطلب .. سجلنا في كل محفل طلبا .. زادت طلباتنا .. تعاظمت وانتظرنا طويلا .. انتهت الأخبار .. تلتها النشرة الجوية وظلت أمانينا حبيسة .. عزمنا أن يراجع كل منا نفسه .. يتفحص طلبة .. لعل العيب كما قال المهندس .. البشير يقبل بالحل قائلا :-

- نجلب خبيرا كما نفعل في الضائقات وندعه يحرر طلباتنا .

فرحنا.. تعالا هتافنا .. اختلفنا في هوية الخبير .. تجادلنا في لغة الطلب .. البعض يصر على لغة الأم .. آخر يحبذ لغة القوم .. الخبير يهدئنا قائلا :ـ

- هناك يترجمون الطلب .

جاء ت النتائج مخيبة للآمال .. انتكاسة أخرى .. شكوى عارمة تبح الحلوق .. بعد دراسة مستفيضة أُعلن الخبر .. ثمة شيء يعكس الطلبات .. الفاعل مجهول .. العلم صامت .. الخبير يلوك عجزك ونحن نمضغ التبريرات كلما بلى تبرير جئنا بجديد يساير نكستنا .. نهرب من إخفاقاتنا إلى مشهد يتكرر كل صباح .. براعم تحمل الحقائب على ظهورها .. تثملنا الفرحة في جيل قد يشهد زمن التحقيق .. رفضتْ ابنتي النزول من السيارة .. المصروف في يدي لم تمسسه .. ظننتها تريد أكثر .. كانت منكمشة في المقعد .. حزنها يمتد بطول شريط الشعر الأبيض .. استطلعتها الخبر .. ترددت .. أختلط في وجهها الدلال بالكبد .. أحسست أن شفتيها أفرجت عن لسانها فقالت بعصبية الأطهار :ـ

- كل يوم في الفسحة أطلب فلافل يعطوني زعتر .

انفجرت ضاحكا .. ظللت أضحك بتوجع .. غمز الذي خلفي منبه سيارته .. تحركتُ .. انثال الهواء باردا على وجهي .. مسحتُ دموعي وبي رغبة ملحة في البكاء .

الدمام 1424هـ

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007