[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
البحر ! 
التاريخ:  القراءات:(14809) قراءة  التعليقات:(9) تعليقات  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : جـبـير المليـحان  
إلى الأستاذ : محمد العلي ، باحثاً عن قطرة ضيعها في البحر !

فجعني وجه عبد الله ، الحزين كأرض :

- ما بك ؟

- مررت بجانب البحر و لم أره !!

دقت كلماته في حلقي الحنظل ، فقلت له بمواساة :

- ألا تعرف البحر؟!

ظل سؤالي معلقاً فوق وجهه كصمت الأيام الخوالي ، و لم يكن لي غير أن أداري عينيه ليفرّ السؤال من وجهه . كبر صمته كصخب البحر الهائج بجوارنا .. وغطتني غيمة قلق شاسعة ، ركضت فيها ، و صمته يتشعب من حولي ، عدت إلى حيث يجثم ماداً عينيه إلى حقيقة بعيدة..نطقت لسؤالي الناشب فيه :

- إذ تقفر الشواطئ من أقدام الأطفال يا عبد الله ، يسحب البحر أحزانه كل مساء ، و يدلف كعجوز ، بعيداً عن ضجيج المدينة ، وأضوائها ، حيث أحضان الظلمة الفسيحة . هناك سرير أحلامه ، و غار هدوئه : ينام و يفيق ، و يعد في أوقاته الخاصة أغانيه ، و هداياه التي سيحملها للصيادين : يصنعها من صبره على هيئة أمواج متقافزة داساً وسطها اللآلئ ، و المحار ، وعطور الأعماق !

لا يدري : ـ و هو الحيوان الضخم الواسع المسكين ـ أنه قد كشف أحشاءه ، وترك بطون الأصداف مفتوحة فاضحة عري المحار، و السمك الصغير ، و الطحالب ، و الكائنات الدقيقة ! .. كلها : تفغر ... في عيون الليل خائفة !

فرّ ـ الآن ـ السؤال المتعلق في وجه صديقي عبد الله كطائر ، صوب أسهمه إلى اصطفاق الموج .. و غاب كبروق الليل الطارئة … أفاق عبد الله ، و أخذ يمشي نحوي بعينيه : بمساحات حديث لا نهاية لها ، زرعت له هذا القول :

- في ذلك الوقت ـ يا عبد الله ـ يأتي الرجال الذين لا يرون من الأرض غير أتربة الذهب .. يحملون أدوات الحفر ، وأمتار القياس ، و خرائط البنايات ، و رزم المنفذين .. و ينقضون على أحشاء البحر ، يفرونها .. تتعالى صرخات المحار والسمك الصغير و الطحالب و الكائنات الدقيقة .. تبتعد النجوم التي كانت تخفق لها في السماء .. والرجال الليليون ، المدلهمون بالبيع يهيلون الرمل ، والإسمنت .. يدفنونها بأصواتها في الأرض .. تغور بعيداً ..بعيداً ، وهي تعول تحت طين البنايات وقاماتها العملاقة ، تدور ، مثل الفجيعة ، و هي لا تعرف كيف ترجع إلى بحرها !

قبيل الفجر ، يتمطى البحر النائم ، عائداً بفرحه ، إلى شاطئه البعيد .. محملاً بمحاصيله الليلية : الأغاني ، والأسماك اللامعة ، و الشوق الكبير للشباك .. و هدايا الأمواج المتقافزة .. يلمح أخيلة الصيادين المبكرين كالطيور ، يضحك ، مطلقاً قطعان الأمواج البيضاء لملاقاتهم .. ولكنه يلمح بعينيه البعيدتين غيمة قاتمة فوق رؤوسهم ، و نقاطاً صغيرة على الشواطئ النائمة مثل الأطفال ، و يسمع صراخاً يتعالى نحوه .. نحو مخدعه و أسراره وكنوزه : إنهم الصيادون و الأطفال يلملمون جثث الأصداف ، ويتجهون بها إلى مقابر البنايات .. يتوقف البحر عن الضحك الآن ، و يأمر أمواجه أن تصطخب .. يستدير ، و يعود ، بعيداً ، بعيداً ، حيث لا يراه المارون بجواره !!

الدمام 25/11/98

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007