[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
على عتبة بيت مهجور 
التاريخ:  القراءات:(6709) قراءة  التعليقات:(1) تعليق واحد  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : إبراهيم مضواح الألمعي  
دقائق تمرُ عليه مغمض العينين يستعيد مشهدها وهي تطلُّ برأسها الملفوف بشالٍ أسود على عتبة بيتٍ مهجور، وخصلة من شعرها الأسود تلامس بياض خدها، أطلَّت مائلة من باب بيتٍ يعرفه تماماً، ليته رآها في غير هذا البيت المهجور، ليعيش زمناً يرقب موعد القطاف، أطلَّت بوجهها الملائكي.. أخذته الوساوس، فلم تعرف بيوت قريته هذا الجمال..

هذه ليالٍ ثلاث تمضي ولم تفارق صورتها خياله، ليتها سارت نحوي خطوات، ليتها كلمتني، ليت حلمي طال قليلاً، لقد أحس أنه يزرع بذور الأمل في رمال مفازة قاحلة ويسقيها من سراب أحلامه، لقد رآها في المنام فمتى تجود بمنامٍ آخر. هكذا عاش لياليه يزرع صورتها بين أهدابه ثم يغمض عينيه، وعندما يندلق الضوء من شقوق النوافذ، يفتح عينيه على خيبة أمل جديدة..

لم يجرب الحبَّ من قبل.. فهل يقع في حب فتاة لا وجود لها إلا في خياله، يكاد يشعر بدفء أنفاسها، وبرائحتها التي لا تشبه العطور، وبجمالها الذي لا يشبهه الجمال، لم يبدُ عليها أيُّ انفعال، ولكنه بالتأكيد منام !

ترى أيحب الإنسان فتاة ( وهماً ) رآها في منام، سأل نفسه.. ترى هل رآها أحدٌ غيري، لا لن تنظر لغيري، إنها أطهر من أن تطل على غيري حتى في المنام..يقولون لا يأتي وجه واحدٌ في منامين، ومع هذا سأنتظر..

وتمر السنون ويبقى الأمل، وتمر سنون ويذبل الأمل، تمر سنون ويغيب الأمل، تمر سنون ويولد اليأس، وتمر سنون وينمو اليأس، وتمر سنون ويمر طيفها في صحواته، أما المنامات فقد أمست كوابيساً، يستيقظ مفزوعاً فيتأمل فصول حياته بحزنٍ صادق وصدقٍ حزين، ليجمع أحزانه الجديدة بحسراته القديمة، ثم تمر دقائق عليه مغمض العينين يستعيد مشهدها وهي تطلُّ برأسها الملفوف بشالٍ أسود على عتبة بيتٍ مهجور، وخصلة من شعرها الأسود تلامس بياض خدها..

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007