[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
مشهد ليل تلويحات الورد.. نصوص قصصية حديثة جدا ..
التاريخ:  القراءات:(5158) قراءة  التعليقات:(49) تعليقاً  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : سمير الفيل  
أرادت أن تسيطر عليه ، بعد أن أحكمت حصارها حوله . فى المرة الأخيرة أيقن أنها تتلاعب به ، وأن نبرات صوتها التى تأتيه عبر الهاتف تشى بخديعتها .

كانت تقول له بصوت أنثوى يغرق فى العسل : أنت ..أنت ملك .

أوشك أن يصدق الكذبة غير أن الرأس الأشيب الذى كان يمشطه فى المرآة بغموض مستريب كشف اللعبة كلها .

فتح كوة صغيرة فى حجرة الصالون المطلة على الشارع ، دخل النور ، وفضح كل شىء حاول أن يخبئه : السنوات التى صبغت قلبه بالفجيعة ، وزهور عصفور الجنة التى تشبه لدرجة التطابق قبضة يده المضمومة حين كان يميل باتجاه سريرها ليخيفها : هند .. الذئب ينتظرك!

كان يحب اسم "هند " حبا يفوق الوصف ، لكن اسمها ليس كذلك، غير أن ملامحها هى نفسها : نظرة متحدية لاتشف ، يصعب أن تستوعب رجل فى الأربعين .

تلك القصيرة، الماكرة ، المدكوكة ، التى تلعب بالبيضة والحجر .

لم يكن قلبه بيضة ، وكانت أصابعها البضة لها ملمس الحجر الصوان الرمادى القاسى الذى يخفى فى طياته أنفاس الديناصورات المنقرضة . تلك التى ابتلعتها الأرض ، فتكلست من ملايين السنين .

يقوم فى الليل كى يخترق الدروب العتمة ، يتحسس عظام ظهره ، تتوقف يده عند الترقوة .

يجدها واقفة فى انتظاره عند الناصية بحجاب يخفى كل العنق ونصف الوجه ، ولاشىء من الفتنة .

سألته : لماذا تأخرت ؟

أمسك يدها، ومررها باتجاه الترقوة ، هبط بها نحو القلب ، حيث يدق دقاته المنتظمة الملولة: كيف مات الديناصور؟

حاولت أن تبتسم ، فلم تستطع ، ولم تفهم من الأمر شيئا . قالت له : أنت مرهق . ولست بهند . أترك يدى .

ضحك ضحكة من ينتظر لحظة موته : من أعطاك القدرة على نزع عظامى ؟

امتقع وجهها : الترقوة؟.

فى بقعة يشتد فيها ضوء الفوانيس تأملها طويلا ، حدق فى الكلف الذى ينتشر بوجهها ،وابتسامتها المنزعجة تشحب : ما بك ؟

قال لها : أنت طالق .

لم تسيطر على انفعالها ، وهى تصرخ : لكننا لم نتزوج بعد .

سحب جسده من أمامها ، سمعت صوته المتعب : أعرف.. أعرف ياهند !

ثم رأته يذهب فى الظلمة . مسحت النور من وجهها ، ومضت فى الاتجاه المضاد .

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007