[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
تداعــيات 
التاريخ:  القراءات:(2537) قراءة  التعليقات:(4) تعليقات  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : أيمن مصطفى الأسمر  
امتص الرضيع إصبعه عوضا عن ثدى أمه التى تركته مع جدته ونزلت مسرعة للحاق بالعمل ، وبخها المدير بعنف لوصولها متأخرة بضع دقائق ، بدأت فى تلقى طلبات المواطنين بعصبية ظاهرة ، احتدت على أحدهم وصرفته دون قضاء حاجته متعللة بأسباب واهية ، انصرف حانقا وهو يلعن الظروف التى اضطرته للوقوف أمامها ، استقل سيارة الأجرة التى يعمل عليها وانطلق بسرعة صاروخية غير عابئ بفزع المارة ، رفض الوقوف لرجـل متوسط الهيئة كان أول من أشار إليه ، تمتم الرجل بكلمات ساخطة وتضاعفت أحزانه ، كان قد انتهى لتوه من تسوية أوضاعه بعد الاستغناء عنه هو والعديد من زملائه بعدما اشترت شركة عملاقة المصنع الذى يعملون به ، سار فى تثاقل وعديد من الهموم تتصارع بداخله ، غامت الدنيا فى عينيه وسقط فجأة دون أدنى حركة ، تجاوزه العديد من المارة دون أن يلتفت إليه أحدهم ، انتبهت لرقدته عجوز تتوكأ على عصا ، وقفت إلى جواره وأخذت تشير إلى المارة آملة أن يسعفها أحدهم ، أنجدها شاب صغير السن وأوقف بأعجوبة سيارة أجرة ، حملوه إلى أقرب مستشفى وعندما وصلوا كان قد فارق الحياة ، رفضت المستشفى استقباله وانخرطت العجوز فى بكاء عميق ، أصابت الحيرة والارتباك الشاب الصغير ثم بدأ فى البحث عما يحمله الرجل من أوراق ، اتصل بأهله لاستلامه وهو لا يعرف كيف يبلغهم بالأمر ، وصلت زوجته وأمه وهما فى حالة انهيار كامل ، كانت الأم تحمل عل كتفها رضيعا يمتص إصبعه .

أكتوبر 2004

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007