[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
الــدار 
التاريخ:  القراءات:(13901) قراءة  التعليقات:(13) تعليقاً  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : جـبـير المليـحان  
دار الصمت حول البيت القديم عدة دورات ، حطّ ، و عشعش هناك :

ألقى بأغراضه الكثيرة دفعة واحدة ، ثم أخذ يرتبها في غرف البيت النائم ؛ أقام حفل عشاءه ، ثم استلقى : مطمئناً ، مبتسماً ، ساهراً ، ممتعاً نفسه بالظلمة ، و رنين الهواء في الشبابيك الواسعة المفتوحة ، و بعد أن فتنه الهدوء ، مدّ فراشه و نام .

عندما استيقظ البيت القديم ، في صباح لا شمس له ، عقدت لسانه الدهشة ، و هو لم يجد غير الصمت ممدداً في أرجائه كمسافر منهك أكله التعب فنام .

دار بنظرات نوافذه الواسعة داخل الغرف .. فلم يجد غير أثاث الصمت .. دار بنظراته خارجاً ، فوجد الأشجار تلعب مع بعضها ، والغيوم تتجه شمالاً ، والطيور تتقاطع في السماء ، و حيوانات صغيرة تتقافز .. لمس أعشاش العصافير في نوافذه ، و بيوت العناكب في زواياه ، و الزواحف المطمئنة تسرح في الأرجاء .. حتى الأوراق المتساقطة ، و الأعواد ، و ريش الطيور ، و الرمل ، و الغبار تتجمع في خاصرته ..

حزن لذلك كثيراً ، و بكى زمناً طويلاً .. انتظر .. انتظر .. و لم يهمس صوت ما ، لم تشهق ضحكة ، لم ترتفع أغنية مطلة برأسها من بعيد ، لم يعلو شجار….

أين الأطفال الذين يوجعون جدرانه بركلات كراتهم ؟

و يطعنون أبوابه بصراخهم ؟

أين الرجل الذي يرتق ثوبه بالطين و التبن ؟

أين المرأة التي تلتقط الأعواد الصغيرة من جسد باحته ؟

أين الفتاة التي تزرع سنابلها في مرياه ؟

أين ؟ و أين ؟

لم يحر جواباً ، فركن إلى الصمت و طلب وده ، و فتح بابه لأولاده :

الريح و الغبار و النسيان ، و منحها حرية العيش و الحركة في كل أرجائه .. أما هو ، فبعد أن ينام الصمت يبقى وحيداً في الليل ، مفكرأ ، يراقب أشباح الأشجار التي لا تنام .. ترى لو كان مقبرة هل سكن الصمت فيه ؟

الدمام 21/9/1994م

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007