[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
الأخضر (للأطفال) 
التاريخ:الخميس 26 يوليو 2001  القراءات:(13549) قراءة  التعليقات:(6) تعليقات  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : جـبـير المليـحان  
بدأ ناصر حكاية قصة الألوان لأخته ، فقال :

في غابر الأزمنة لم يكن في الأرض غير لونين :الأزرق و الأصفر :

كانت مياه المحيطات الواسعة ، و البحار ، و البحيرات ، و الأنهار تفرش اللون الأزرق دون نهاية ، و كان اللون الأصفر منكمشاً برقعة صغيرة نسبياً على الأرض اليابسة ..

و لفترة طويلة لاحظ اللون الأزرق أن اللون الأصفر يتحرك في الأرض بحرية تامة ، فهو يطير في الأجواء على هيأة رياح ، و عواصف ، يحمل معه ذرات الرمال ، و ريش الطيور ، و بقايا جلود الحيوانات ، و شعرها .... و ينقلها إلى حيث يتجه .

أما هو ، اللون الأزرق ، فمسكين ، لا يستطيع تخطي حدود الموج الضيقة .. أو الخروج من البحر ..

فكر في الأمر ملياً و قرر إسالة الماء فوق الأرض اليابسة .. تدفق من البحيرات و الأنهار و سال من الأودية إلى الأرض ، لكنه لم يستطع الطيران ..

سال طويلاً حتى أنهكه التعب .. فتوقف ، فارشا جسمه الكبير ، الرطب فوق مساحات الأرض الصفراء الواسعة .

نام الماء الأزرق فوق الرمال الذهبية ، و كان مهموماً و حزيناً .. و لم يدر أن الكثير من الحبوب ، والبذور ، كانت تدفن نفسها في الرمال ـ تحته ـ خوفاً من الحرارة ..

الآن و قد غطتها المياه ، فقد فرحت .. و أخذت تشرب .. و تمد جذورا صغيرة ، متسللة إلى أعماق التربة لتجلب الأكل للوريقات الصغيرة التي بدأت تظهر .. و تمد أعناقها في الهواء ضاحكة .

كانت الشمس تطل على الأوراق ـ الصفراء الصغيرة الغضة النابتة ـ من السماء ، و تعطيها لونها الأخضر الممزوج من لون الماء والأرض ..

كثرت الأوراق الخضراء ، و انتشرت الخضرة اليانعة في الأرض .. وأخذت تمتد ، و تتوسع في الأرض ، و تغطي المساحات الصفراء .

من يومها والماء فرح و هو يرى ألواناً أخرى تولد .. و تتكاثر .

المحيطات سعيدة .. و البحار ترقص .. و الأنهار تركض مرحة ، مصفقة للون الأخضر .. الذي تلعب الرياح بأوراق أشجاره ، وتعزف لها ألحانا جميلة !!

الدمام 26/1/1421هـ

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007