[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
قطار الأحلام 
التاريخ:  القراءات:(2428) قراءة  التعليقات:(1) تعليق واحد  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : أيمن مصطفى الأسمر  

توجه العابرون لركوب القطار ، بدأت دورة جديدة من الوقوف والانتظار ، كان الأمر هذه المرة أقل صخبا وأكثر تنظيما ، صرخ الأطفال فى دهشة وهم يتقافزون عندما ظهر القطار من بعيد ، حاول الآباء والأمهات السيطرة عليهم ، تحرك الطابور فى بطء شديد لكنه منظم ، لم يرق للبعض هذا النظام الرتيب فقفزوا فوق الحواجز ليتخطوا غيرهم ، همهم البعض احتجاجا على استحياء ، زمجر آخرون بصوت عال دون أن يتطور الأمر إلى شئ جسيم ، ازداد الأطفال صخبا لحظة وقوف القطار عند الرصيف ، تسابقت مجموعات عديدة من الواقفين بأول الطابور على شغل المقاعد وحجزها لمن يصطحبونهم ، امتلأ القطار عن أخره وأغلقت الأبواب ، أصدر القطار صفيرا حادا وتصاعد منه الدخان ثم بدأ فى التحرك البطئ ، تعالت صيحات الأطفال مرة أخرى وتسارعت أسئلتهم للآباء والأمهات ، تلقوا عليها إجابات مختصرة ... بعضها صحيح والآخر مشكوك فى أمره ، بدأت آلات التصوير وكاميرات الفيديو الرقمية فى العمل ، ازدادت سرعة القطار تدريجا ، بدأت معالم المدينة فى الظهور الواحدة تلو الأخرى ، زاط الأطفال وتزايدت حركاتهم كلما رأوا شيئا جديدا ، نافسهم بعض الآباء والأمهات فى ذلك ، ارتفع الصخب الصادر عن مجموعات متناثرة من الشباب والفتيات موزعـة على مختلف عربات القطار ، تراوحت الأصوات بين الخفوت عند تجاوز أحد المعالم والصياح والتهليل عند ظهور معلم جديد ، لقت بعض المعالم صخبا وحماسا أكثر من غيرها ، أتم القطار دورته واقترب براكبيه من الرصيف ، كان طابور الانتظار لا يزال طويلا ، توقف القطار أخيرا وبدأ راكبوه فى النزول تسبقهم أحلامهم ، انخرط أفراد كل أسرة أو مجموعة فى نقاش ضاحك حول خطة ارتياد المعالم ، ظل بعضهم أسيرا لدائرة من المناقشات الطويلة بينما حسم آخرون أمرهم سريعا وبدأوا فى التحرك.

فبراير 2005


هذه هى القصة الثانية من تسع قصص تدور كلها حول تجربة واحدة.

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007