[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
الملعقة 
التاريخ:  القراءات:(7633) قراءة  التعليقات:(6) تعليقات  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : فهد المصبح  

بسم الله الرحمن الرحيم

الملعـقة

قصة قصيرة

جمعتني به الصدفة وربما الرغبة على مائدة الانبهار, النهار انتحى ركن الأفول, وأقبل الليل يشد رداءه, تشدو العنادل فيه ألحان السمر, فتغدو المدينة في حلمها الأثير.

الحوار يجتاح هدأة المكان, مضفياً على جلستنا عنفوان الوهج, فنمضي في دهاليز الجدل, كرّسته خمرة الصلبان وثورة المساجد, فكان المساس بالرموز باذخ الحضور, ترفده حرية مزعومة, تغيب حيناً, وتظهر حين يحلو لها الظهور.

كان يظنني إفريقياً لسمرتي, فأخبرته بأني من أبناء الخليج, تراجع منكمشاً دون أن يغلق قنوات الحوار, قد أضاءت جلستنا فتاة اقتتلت الدماء فيها, فكانت آية من الجمال الآسر, غمز حين رآني أسترق النظر إليها قائلاً:

-      راشيل يهودية.

انكمشتُ قد غزتني كل أثقال التراكمات, صرتُ استجمع كرهي, وأوغل في إهمالها, فقال بعتبٍ:

-      لم ترحب بالحلوة ولو بكلمة.

اعتذرت بأنها لا تعرف لغتي.. ترجم لها أقوالي, فصارت تبتسم وتقول بين الدلال والسخرية:

-      عربو بترول كثير.

ابتسمت بمضاضة لم ينتشلني منها سوى قدوم النادل, يضع أمامنا أطباق العشاء, أخبرتهم خلاله بسبب وجودي بينهم, فنطق بانتشاء مؤكداً حاجتي إلى مرافق سياحي, وفضل أن يكون امرأة, وأضاف بأن راشيل ستتدبر الأمر.. امتعض لرفضي اقتراحه قائلاً:

-      أنت في بلاد الحرية, دع عنك التعقيد.

كان الطعام لذيذاً أعاقني فيه عدم إجادتي الأكل بالملعقة, فاستسمحته الأكل بيدي, وافق مشيراً إلى أن المسلمين يحرِّمون الأكل بالشوكة والملعقة.. نفيت ذلك وأخذت آكل بهما مع فيضِ حذرٍ لازمني وضاعف إرباكي, كنتُ لحظتها مثار ضحكٍ لم يستطيعا كبحه, فقال مخففاً حرجي:

-      ما رأيك في راشيل؟

أجبته بأنها غاية في الجمال, ثمّ سألته:

-      خطيبتك؟

صاح بلغته وهو يضحك, يكاد الطعام يطفر من فمه:

-      نوووووو؛ شيز ماي قيرل فرند.

ثم سرد لي مواهبها.. تعشق السهر .. تجيد الرقص والعزف, ثمّ دنا مني كمن يفشي سراً بأن صوتها رديء, تململتْ هي في جلستها بغضب جعل الدماء الأرجوانية تزيدها حسناً. أثنيت بدوري على صوتها فبادرني:

-      كيف تحكم على صوتها دون أن تسمعه؟

هبّت الدماء إلى وجهي خجلاً.. ابتسم مقرراً بأنه يمكن أن يدعها لي ليلة واحدة مقابل مبلغ من المال, مؤكداً بأن التجربة خير برهان, كانتْ تبتسم وتهزُّ رأسها بالموافقة, فقلتُ له:

-      هذا حرام.

أجاب بتبرم:

-      كل شيء عندكم حرام.

ثم أضاف متسائلاً:

-      من يحرم عليكم كل هذا؟

قلت:

-       الله ورسوله.

قال:

-  إن نبيكم محمد يمتهن النساء, يتزوج منهنّ ما يريد, ويعاملهن كالجواري, يستمتع بهنّ وهو متكئ على أريكته وأمامه الطعام, يضرب فيه بيده ثم يلعق أصابعه.

دبَّ فيَّ الغضب.. تماسكتُ مستشعراً أن الغضب لمن لا حُجة له.. عاودتُ الأكل بالملعقة, وتعمدتُ لعقها لألفت نظره, ثم غرزتها في طبقه.. اقشعر وثار سارداً كل الإضرار التي تنتج عن الأكل بملعقة استعملها غيرك.. وافقتهُ على قوله, ثمّ استأذنتهُ بالانصراف.. شدّني مازحاً, فخلّصت يدي منه وأنا أقول:

-      إن محمداً منعني امرأة أشبه بالملعقة.

تبلّد الصمتُ فيه.. لم يجبني.. صرتُ ابتعد ونظري إليه, قامتْ هي لإدراكي.. اضطربتْ المائدة, وسقطتْ الملعقة محدثة رنيناً تنازعه ضجيج الناقوس ونداء المئذنة.

فهد المصبّح

الدمام 1427هـ

 

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007