[ أهلاً بالضيف الكريم ] 
للتسجيل
أنت الزائر رقم

إحصائيات الموقع

الدول المشاركة
عدد الكتَّاب
عدد النصوص
عدد الكتب
عدد التعليقات
عدد القراءات
عدد التوقيعات
عدد المشتركين
كتَّاب في الانتظار
نصوص في الانتظار
 
غمزة ...! 
التاريخ:  القراءات:(6840) قراءة  التعليقات:(0) لا يوجد تعليق  إهداء لصديق طباعة التعليقات أضف للمفضلة

  قصة ، من : محمد فالح الجهني  

 



.



.



.



جزء من الثانية وأغمزها ...



وبعينين مفتوحتين !!



لم أرها أكثر فتنة



من هذه اللحظة التي أقبلت بها



أقسمتُ أن أغمزها



وليكن ..



ما يكون!!



* * *



تتهادى ككوكب درّي



ترقبها الأعين.



تتبختر في الهواء غانية



تلوي الأعناق



وتخطف الأبصار !!



تتراقص في دلال



عارية إلا من جلدها!



وأنا ورجلان آخران..



بانتظارها متأهبين.



وفئام من حولنا ..



يتلهّفون!!



* * *



هي ذاتها



تلك الناعمة...



التي يريد كل منا  



أن يسكنها دار الآخر!!



هي ذاتها



تلك الغادة..



التي تمر للحظات بأبوابنا



فإن تمكنّا منها احتضنّاها



وإن تمنّعت ...



ضربناها!!



والملأ في أصقاع الدنيا



يُقرّون !!



* * *



جميعهم يحبونها



وجميعهم يعشقونها



بل كلهم متيّم  بها...



ومع ذلك...



لا أحد منهم يود أن يلّوث ذِكره ..



بولوجها داره !! 



لقد نصبوا حرّاسا على أبوابهم



لمنعها من الولوج



إن ذهبت لدور الآخرين فهي الوفية..



وإن استقرت في دارهم ..



فهي الخؤون!!



* * *



اثنان من الخصوم..



هبّوا لأجلها معي



اختلفت نيّاتنا حولها..



أتوق أن أغمزها.



ويتوق الذي بجانبي..



أن يضربها ..



والثالث خلفنا ..



متيّم باحتضانها!!



وثبتُ في الهواء



فوثب معي الخصمان  



انتصبتُ ..



وانتصبا بدورهما  



توترتُ فتوتّرا!!



والحشد من حولنا..



يجأرون !!



* * *



وصلت إلى ذروة توتري



وقد بلغت هامتي



مبلغا لم تبلغه هامتا الخصمين



كنا جميعا بين السماء والأرض



وهنا ...



أطلقت لأطرافي العنان



وتمدّدتُ بعنف



 في كل الاتجاهات



ونلتها !!



وغمزتُها ...



وعيناي مفتوحتان !!



فولجتْ دارهم!



عندها..



صرخ الناس بجنون!!



وصرخ ، آخر، مأفون ..



من خلف الميكروفون.   



 



 



.

w w w .    A    r    a    b    i    c    S    t    o    r    y    . n e t

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القصة العربية 2001-2007