تم تدشين موقع القصة العربية بشكله المطور الذي يحتوي على الكثير من الخدمات التي تتماشى مع رغبة أعضائه، وبما ينسجم مع وسائل التواصل الاجتماعي. سيكون الموقع للتصفح والقراءة الآن، ريثما ننتهي من برمجة الخدمات المدرجة في جداول التحديث.

قريباً سنعلن عن كيفية الاشتراك، ووضع النصوص وتعديلها، وتفاصيل السيرة الذاتية.. ومزايا أخرى

النظام الجديد
بدأ الاجتماع هادئا ، تحدث المسئول الكبير عن عزمه على تطبيق النظام الجديد ، أوضح فى اختصار الهدف منه ، بدا لهم النظام الجديد واضحا وبسيطا ، أطنب المسئول الكبير فى الحديث عن مزاياه وعدد فضائله ، ازداد اقتناعهم به ، أفاض فى شرح قواعده وأركانه ، مراحله وخطواته ، شروطه وضوابطه ، التبس عليهم الأمر قليلا ، استمر المسئول الكبير فى سرد الدقائق والتفاصيل ، الأسرار والخبايا ، ما يعلمون وما لا يعلمون ، ازدادت الصورة اهتزازا فى عقولهم ، تطرق إلى دور كل منهم فى تنفيذ النظام الجديد ، عن مسئوليتهم فى ترسيخه والحفاظ عليه ، طالبهم بالمشاركة فى تطويره والارتقاء به ، إضافة ما لم يره هو من خطوات ومراحل ، تعميق مزاياه وفضائله ، إزالة أى شوائب قد تكون عالقة به ، شجعتهم دعوته على إعمال عقولهم فى بحث النظام الجديد ، اجتهدوا فى استعادة الصورة الواضحة البسيطة التى أدركوها أولا ، استعصى عليهم الأمر ، لاحقهم صوت المسئول الكبير الهادئ المطمئن وهو يحثهم على أن يأخذوا وقتهم فى تدارسه ، وأنه لا داعى إلى العجلة على الإطلاق ، أكد أن النظام الجديد لن يطبق إلا إذا اقتنع به كل فرد منهم تمام الاقتناع ، اختتم حديثه بمزيد من الإيضاحات والتطمينات ، انصرف فى هدوء ، التفت كل منهم إلى زميله ، بدأ فى عرض رؤيته للأمر ، اختلفت الرؤى جميعها وتضاربت ، احتدم النقاش والجدل بنهم ، ازدادت الرؤى تشوها واضطرابا ، تبلبلت عقولهم ، حل عليهم صمت مفاجئ ، انصرف كل منهم إلى وجهته وهو خال الذهن تماما من كل ما يرتبط بالأمر ، عندما وصل كل منهم إلى غايته كان النظام الجديد قد طبق بالفعل.
مارس 2005
التعليقات