تم تدشين موقع القصة العربية بشكله المطور الذي يحتوي على الكثير من الخدمات التي تتماشى مع رغبة أعضائه، وبما ينسجم مع وسائل التواصل الاجتماعي. سيكون الموقع للتصفح والقراءة الآن، ريثما ننتهي من برمجة الخدمات المدرجة في جداول التحديث.

قريباً سنعلن عن كيفية الاشتراك، ووضع النصوص وتعديلها، وتفاصيل السيرة الذاتية.. ومزايا أخرى

تنويعة على قصة \"انتصار\"
وقف يتأمل صورته بالمرآة الوحيدة فى مسكنه البسيط ، أطال النظر إليها كأنه يراها للمرة الأولى أو الأخيرة ، تجولت عيناه ببطء من أعلى لأسفل والعكس ، ترددت بداخله نداءات خافتة لا يسمعها إلا هو ، انتفض جسده بشدة ، تآزرت حواسه جميعها لفهم النداءات الخفية ، تتابعت الأفكار واستقرت تماما فى رأسه ، صفت روحه وحلقت عاليا لتملأ كل فراغ متاح ، برقت عيناه بوميض لا يقاوم ، استدار فى بطء وخطا بثقة إلى الخارج ، توجه إلى حيث اعتاد التجمع ورفاقه ، رآها تقترب من بعيد ، اشتعل كيانه بكل ما استقر فى وجدانه ، سجد على الأرض ، قبلها ، احتضن بيده حجرا صغيرا ، التحم الحجر بقبضة يده ، تتابعت العديد من المشاهد أمامه ، الأرض ، مسكنه ، أهله ، رفاقه ، اتحدت جميعها فى مشهد واحد ملأ الداخل والخارج ، نهض واقفا فى شموخ ، هرول نحوها ، طوح ذراعه ورمى بالحجر ، جذبه الحجر لينطلقا معا ، اندمجا ، تحولا إلى حجر كبير ينمو ويندفع صوب الهدف .
يونيو 2003
التعليقات